منوعات

هذا ما حدث في انتخابات لبنان 2018

الشعب الذي انتفض على سلطة الفساد في لبنان، استطاع أن ينضوي تحت شعار وطني جامع للأهداف والرؤية السياسية المدنية، بتحالف وطني ضخم نتج عنه ٦٦ مرشحاً من مختلف المناطق والطوائف، وللمرّة الأولى في تاريخ لبنان، نرى تجمعاً وطنياً شعبياً، بعيداً عن الأحزاب التقليدية أو التبعية للزعيم.

استطاع ناشطو الحراك والمجتمع المدني، خوض الإنتخابات النيابية في ظل قانون أرعن، يطوي في طياته العديد من الثغرات والأخطاء الجسيمة وخاصة المادة ٥٨ من هذا القانون، والتي شرّعت الفساد والرشوة (المادة 58: في النفقات الإنتخابية).

تعتبر نفقات انتخابية بمفهوم هذا القانون وهي مجموع النفقات المدفوعة من قبل اللائحة، أو المرشح، وكذلك النفقات المدفوعة لحساب أو مصلحة أي منهما برضاهما الصريح أو الضمني، من قبل الأشخاص الطبيعيين أو المعنويين أو الأحزاب أو الجمعيات أو أي جهة أخرى، شرط أن تتعلق مباشرة بالحملة الإنتخابية وبعملية الإقتراع وبتحقيق الإتصال المشروع بين اللائحة أو المرشح، والناخب ومنها على سبيل البيان لا الحصر

Facebook Comments

السابق
دارين حداد على سفح أهرامات مصر
التالي
نسرين أمين سعيدة بحصد جائزتين